القائمة الرئيسية

الصفحات

حقائق حول برامج المحاسبة المجانية

 حقائق عن برامج المحاسبة المجانية

يبحث العديد من أصحاب المشاريع الصغيرة عن برنامج محاسبي متكامل مجاني لإنجاز أعمالهم المحاسبية البسيطة بأقل التكاليف، ونجد على شبكة الانترنت العديد من البرامج المحاسبية المجانية التي تؤدي أغراضاً مختلفة، فهل هذه البرامج مجانية بالفعل؟ وهل تؤدي العمل المحاسبي المطلوب على أكمل وجه؟ وما هي ميزاتها وعيوبها؟

حقائق حول برامج المحاسبة المجانية



هل برامج المحاسبة المجانية مجانية بالفعل؟

يسعى كل مطور لأي برنامج إلى الربح في المقام الأول، ويقوم بعض مطوري البرامج بعرض أحد هذه البرامج للاستخدام المجاني وذلك لعدة أغراض:

- تجربة البرنامج:

في سبيل اكتشاف صلاحية البرنامج للهدف المصمم من أجله، وبغرض إدخال التعديلات اللازمة والاطلاع على آراء المستخدمين قبل اطلاق المنتج، يقوم بعض المطورين بعرض البرنامج للاستخدام المجاني، وينطبق هذا على برامج المحاسبة المختلفة، فالتجربة أكبر برهان على مدى جاهزية البرنامج وتلبيته للاحتياجات المختلفة، وهذا ينقلنا إلى أو عيب من عيوب البرامج المجانية، وهو أنها خاضعة للتجريب وقد تحتوي على أخطاء برمجية، أو قد تعاني من بعض القصور في إصدارها التجريبي.

- الترويج لبرنامج أخر:

قد يقوم المطور أحياناً بعرض برنامج محاسبة مجاني بهدف الترويج لبرنامج آخر مدفوع كما هو الحال في برنامج مانجر للمحاسبة
وفي هذه الحالة يسعى المطور إلى وضع ميزات إضافية في الإصدار المدفوع للبرنامج لا توجد في الإصدار المجاني، قد تكون هذه الميزات مهمة لبعض المستخدمين مما يدفعهم إلى شراء الإصدار المدفوع، لكن هذه الميزات الإضافية قد لا تكون مفيدة للبعض الآخر وبالتالي يكون الاكتفاء بالإصدار المجاني هو الخيار الأمثل لهم.

- الترويج لإضافات أو ميزات مدفوعة:

قد يحوي البرنامج على بعض الميزات المغلقة والتي يتم تفعيلها بمجرد الدفع والاشتراك في البرنامج المحاسبي، وعادة ما تكون هذه الميزات مهمة بالنسبة للعمل المحاسبي، ينطبق هذا الأمر على بعض البرامج المحاسبية المجانية كبرنامج ألف ياء، وهو عبارة عن برنامج محاسبة أونلاين للأغراض التجارية، يمكن فتح حساب مجاني في البرنامج وتجربة بعض مميزاته.

- الترويج للبرنامج المدفوع:

بهدف الانتشار السريع للبرنامج يلجأ بعض المطورين إلى طرحه مجاناً لعدد من المستخدمين، والهدف من هذه العملية هو مساعدة البرنامج على الانتشار، وعند تحقيق هذا الهدف تصبح النسخ الجديدة منه مدفوعة.

برامج المحاسبة المجانية محدودة الميزات:

قد يتم إطلاق برنامج محاسبي مجاني، ولكنه عادة لا يكون بنفس الميزات التي يتمتع بها البرنامج المدفوع، ولنأخذ مثالاً على ذلك برنامج akaunting والذي يقوم على فكرة وجود إضافات مدفوعة يمكن دمجها مع الإصدار المجاني للبرنامج. ففي حال كانت الميزات المجانية في البرنامج كافية لنشاطك التجاري، فيمكنك الاستمرار في استخدام النسخة المجانية من البرنامج، أما إن احتجت لميزات إضافية فقد يترتب عليك شراء هذه الميزات ودمجها مع البرنامج.
قد تأتي هذه البرامج المجانية أيضاً جامدة بعض الشيء فلا يتم تطويرها لتواكب حاجات المستخدمين، فبعض البرامج المجانية لا تدعم أكثر من مستخدم واحد، أو أنها لا تدعم سوى عملة واحدة، وهكذا.

تفتقر هذه البرامج إلى الدعم الفني:

لعل من أبرز عيوب البرامج المحاسبية المجانية عدم وجود دعم فني لها، وبالتالي عندما تطرأ أي مشكلة فنية في البرنامج فعلى الأغلب ستقع مسئولية حلها على المستخدم نفسه، أو ربما يتوفر بعض الدعم الفني المأجور للبرنامج، لكن هذا الدعم غالباً لا يأتي من مصممي البرنامج.
قد تكون هذه المشكلة كبيرة وبخاصة إذا عرفنا مدى أهمية البيانات المحاسبية للعمل، وأي توقف للبرنامج أو حدوث خلل فيه قد يهدد بضياع بيانات العمل إلى الأبد، وقد يأتي شخص ما ويقول بأن النسخ الإحتياطية كفيلة بحفظ البيانات المحاسبية من الضياع، فنقول له إن معظم البرامج المحاسبية تنتج بيانات لا يمكن قراءتها إلا من البرنامج نفسه فقط، هذا يعني أن تلف البرنامج يؤدي إلى أن تصبح النسخ الاحتياطية عديمة الفائدة، لأن البرامج الأخرى لا تستطيع قراءتها.

لا يوجد تحديثات:

تبقى برامج المحاسبة المجانية بلا تحديثات، فالإصدار الأول منها يستمر إلى فترة طويلة من الزمن، وهذا يعني عدم مواكبته للتطور في التكنولوجيا أو غيرها، كما يعني عدم تلبية حاجات المستخدمين المتزايدة، وعدم إصلاح الأخطاء الطارئة.
قد نجد البرنامج يعمل على أحد إصدارات نظم التشغيل، ولكن عند التحول إلى نظام تشغيل جديد قد يتوقف البرنامج عن العمل.

مجانية لفترة محدودة:

بعض البرامج المحاسبية يتم الترويج لها على أنها مجانية، فيقبل عليها الكثير من المستخدمين، ليتبين لهم لاحقاً أنها مجانية لفترة محدودة، وبانتهاء هذه الفترة يكون الخيار الوحيد هو الشراء أو تغيير البرنامج، وهذا بالطبع يختلف عن البرامج المدفوعة التي تتيح العمل بها مجاناً لفترة يتم تحديدها للمستخدم بغرض التجريب قبل اتخاذ قرار الشراء.

أخطاء الأداء:

بعض البرامج المحاسبية المجانية قد تتسبب في بعض الأخطاء في الحفظ أو الترحيل للبيانات مما ينتج عنه أخطاء في النتائج، فليست كل البرامج المحاسبية مماثلة للآلة الحاسبة في دقة الأداء، فقد تتجاوز هذه البرامج ترحيل بعض العمليات بسبب قصور في البرمجة أو بسبب خطأ لم تتم معالجته، وقد تقوم بترحيل أرقام مختلفة عن الأرقام التي تم إدخالها، هذه الأخطاء وغيرها قد تؤثر سلباً على النظام المحاسبي، وفي البرامج المدفوعة قد نلحظ مثل هذه الأخطاء ولكن مطوري البرنامج سرعان ما يتلافون هذه الأخطاء في التحديثات التي يطلقونها أو أثناء الدعم الفني.

الثغرات الأمنية:

في الغالب تكون البيانات المحاسبية التي أنتجتها البرامج المجانية عرضة للسرقة والاطلاع عليها من جهات غير مصرح لها بذلك، حيث تكون الثغرات الأمنية في هذه البرامج كثيرة ويمكن للمخترقين النفاذ إلى إحداها والاطلاع على المعلومات بالاستعانة بنفس البرنامج المجاني.
في البرامج المدفوعة نجد عدة طبقات من الحماية وتشفير البيانات، هذا ما يندر وجوده في البرامج المجانية، بالإضافة إلى خطورة تنزيل برنامج محاسبة من مصادر غير معروفة، فهذا قد يعني وجود ملفات تجسس مرفقة به تقوم لاحقاً بإرسال المعلومات، كما قد تقوم الجهة المنتجة للبرنامج بإيقافه بغرض إجبار المستخدم على الشراء.

هذه الحقائق السابقة عن البرامج المحاسبية المجانية تجعلها خياراً غير مناسباً للأعمال التجارية الدائمة، أما في الكثير من الحالات والتي قد يستخدمها البعض لأغراض التدرب على الحسابات، أو العمل بها مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة، أو أن المشروع صغير ولا يحتمل تكاليف النظم المحاسبية، ففي هذه الحالات يمكن الاستعانة بالبرامج المجانية.

تعليقات